الطفل سراج الذي تعرض لقضم جزء بجانب عينه من قبل جرذان هاجمته مؤخرا بالغور الشمالي

الغور الشمالي: محال الخردة بيئة لتكاثر الجرذان تتسبب بإصابات للأطفال

جدد سكان في منطقة الكريمة في لواء الغور الشمالي مطالبهم بضرورة العمل على تشديد المراقبة وتنظيم عمل محال الخردة المنتشرة بشكل عشوائي بين الاحياء السكنية، بعد أن أصبحت تشكل مكرهة صحية، وبيئة مناسبة لتكاثر القوارض والافاعي.
وتأتي مطالب المواطنين بعد أن تعرض طفلان من المنطقة التي تكثر بها هذه المحال الى المهاجمة من جرذان تعيش فيها، أدى إلى دخولهما للمستشفى، والخضوع لعملية جراحية في مستشفى الأميرة بسمة في محافظة إربد وما زالا يرقدان على سرير الشفاء.
وتقول والدة سراج الترابين الذي هاجمه جرذان، إنها وضعت ابنها البالغ من العمر حوالي 11 شهرا في غرفة وانشغلت بتنظيف امور المنزل وبعد حوالي ساعة من العمل وجدت الجرذان، قضمت جزءا بجانب عين ابنها، وحدوث جروح وخدوش في أماكن أخرى من جسده، ما جعلها تصرخ بشكل هستيري، مشيرة الى ان الجيران اسعفوه الى مستشفى ابو عبيدة الحكومي، الذي بدوره قام بتحويله الى مستشفى الأميرة بسمة في محافظة إربد وخضوعه لعدة عمليات جراحية.
وتنتقد والدة سراج انتشار محال الخردة بين الاحياء السكنية والتي تعتبر بيئة مناسبة لتكاثر هذه القوارض، وخصوصا ان درجات الحرارة في الأغوار تساعد على ذلك.
ورغم المراجعات العديد لبلدية شرحبيل بن حسنة إلا انها تكتفي باعطاء سموم قاتلة لتلك القوارض، دون اتخاذ أي اجراء قانوني بحق أصحاب محال الخردة.
وطالب أهالي الحي من البلديات والجهات المعنية بضرورة العمل على اتخاذ الاجراء القانوني وتطبيق قانون البلديات عليهم، للحد من الانتشار العشوائي لتلك المحال قبل تفاقم المشكلة.
وتشير أم محمد إلى قيام الشاحنات بعملية تحميل وتنزيل دون مراعاة للسكان المجاورين للمنطقة.
ويقول محمد خالد إن دخول وخروج الشاحنات المحملة بالخردة وتفريغها أدى إلى وقوع العديد من حوادث الدهس، جراء غياب التنظيم وعملية المراقبة، مما دفع السكان المجاورين إلى المطالبة من الجهات المعنية تحديد دخول وخروج تلك الشاحنات والحد من تلك الحوادث.
ويواجه سكان في المنطقة أثناء قيادتهم لسياراتهم في طريق عودتهم لمنزلهم صعوبة في القيادة من الخردة المترامية في الساحة وعلى جوانب الطريق، إذ إنها تتسبب بإحداث ثقوب في إطارات سياراتهم.
ولا يقتصر الأمر على التسبب بأذى السيارات بل تجاوزه إلى التشجيع على السرقة من قبل الشباب والأطفال لبيع ما سرقوه من أنابيب بلاستيكية ونحاسية وحديدية من منازل المواطنين وأوعية النفايات الموجودة على باب المنازل لساحات الخردة، وفق علي خالد.
وأكد نائب رئيس بلدية شرحبيل بن حسنة عقاب العوادين أن البلدية تسعى لإيجاد آلية واتخاذ اجراءات قانونية بعد الإيعاز لرئيس البلدية لتنفيذ مخالفات بحق المخالفين.
واعتبر العوادين أن الساحات مخالفة للقوانين لعدم الترخيص، وقربها من المساكن ومحاذاتها للشارع الرئيسي، فيما الأصل أن تقام تلك الساحات بعيدا عن الشارع الرئيسي والمساكن، لما تسببه من مكاره صحية وتأثيرها السلبي على بيئة المنطقة.


الغد

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *